الزائر … الضرير المبصر .

الزائر … الضرير المبصر . هذه القصة من سرد الخيال. وأي تشابه مع الواقع لا يعدو أن يكون من قبيل الصدفة المحضة. ___________________________ حضرت الأم وردية شتى أنواع الطعام وجهزت مائدة الفطور في صحن المنزل. كان الجو هادئا ومن شدة البرد بدأ الجوع يقرض مُعد أفراد العائل ة. اختار كل من الأب قدور، ابنه عاصم…

هدية إلى أختي في السماء (قصة من الواقع)!

هدية إلى أختي في السماء (قصة من الواقع)! هذه القصة، كأني بها حقيقية وإن لم تكن فإنها واقعية وكثيرة هي الأحداث التي يتسبب فيها المتهورون في غفلة الضمير وغياب العقل ولا يدري هؤلاء أنهم قد يغيرون تاريخ أسرة كانت تعيش في أمن وسلام إلى مأساة. هي قصة أحكيها بأسلوبي على لسان من يرويها. يقول صاحبنا…

زرع الكريم يؤتي أكله أضعافا…

زرع الكريم يؤتي أكله أضعافا… على غير عجل وأنا أسير في سيارتي إلى العمل أبصرت شيخا على الطريق، فقلت لعلها رفقة مفيدة. إنه يوم متميز بأول الغيث، فكان أول ما بادرته الحديث عن شح المطر، فوجدت الرجل أكثر قناعة ويقينا بالله، قال لي : الحمد لله، هذا أول الغيث وسيأتي الخير مع القادم من الأيام….

قصة تملّك النجاشي على الحبشة.

قصة تملّك النجاشي على الحبشة (قصة من الأثر)… __________ عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ مَاتَ النَّجَاشِيُّ: “مَاتَ الْيَوْمَ رَجُلٌ صَالِحٌ فَقُومُوا فَصَلُّوا عَلَى أَخِيكُمْ أَصْحَمَةَ”. وقد صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه صلاة الغائب… قد يبدو في قصة استقبال النجاشي لمهاجري المسلمين ورفضه تسليمهم لمبعوثي قريش…

قصة الشيخ واليتيم.

قصة الشيخ واليتيم… ما زال طعم الحلوى في فمي يا عمي… (قصة من واقع الخيال). ___________________ قد دب الضعف في جسده الهرم وعلى وجهه الكثير من تعب السنين وأمارات الأمراض المزمنة وبالكاد يتكلم. هو شيخ كبير، قد وهن منه العظم ولم يعد يقدر على قضاء الكثير من حاجياته الضرورية، يرقد في المستشفى، في انتظار فرج…

قصة الشريكان

قصة الشريكان… إن الله أخذ حقنا وحقه… (قصة مروية من الواقع). __________ كانا شريكين كأروع ما يكون الشركاء في المال والأعمال. يقومان بأشغال الحقل كل سنة مناصفة. وقبل أن يقسما المحصول، يعزلان نصاب الزكاة، ناهيك عن حقوق الصدقات، للفقراء والمساكين والسائلين. وكل هذا اصطلح عليه في مجتمعنا تسمية “حقُّ اللهِ”. و قد لاحظا سويا  كيف…

قصة صاحب النقب…

قصة صاحب النقب… ________ كان مسلمة بن عبد الملك يلقب بفارس بني مروان وقد قضى حياته قائدا مجاهدا في محاربة الروم وفتح الكثير من حصونها، ومنها حصن “عمورية” وقد حاصر القسطنطينية بعدها 12 شهرا، حتى أن جنوده اضطروا إلى أكل الجيف والعظام، فما وهن ولا استكان. وغزا الترك حتى وصل إلى مدينة “باب الأبواب” على…