وفاة الدكتور مهدي عاكف في السجن… جريمة تختتم في أول يوم محرم.

“يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبَادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي (30)” – الفجر.  وفاة الدكتور الشيخ الطاعن في السن مهدي عاكف في السجن، أو وصمة العار في جبين طغاة العصر… محمد مهدي عاكف (12 يوليو 1928 – 1 محرم 1439 هـ / 22 سبتمبر 2017). أشعر أنه لم…

قصة تملّك النجاشي على الحبشة.

قصة تملّك النجاشي على الحبشة (قصة من الأثر)… __________ عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ مَاتَ النَّجَاشِيُّ: “مَاتَ الْيَوْمَ رَجُلٌ صَالِحٌ فَقُومُوا فَصَلُّوا عَلَى أَخِيكُمْ أَصْحَمَةَ”. وقد صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه صلاة الغائب… قد يبدو في قصة استقبال النجاشي لمهاجري المسلمين ورفضه تسليمهم لمبعوثي قريش…

حيرة…

حيرة… __________ ما لهؤلاء العابرين على جسوري، لم يعد منهم أحد!؟ هل غيروا الطريق إلى الأبد!؟ أم تاهو مثل السائرين، بين جزر ومد!؟ أم طالتهم سيول العدد!؟ أم ضاعو في قفر الفيافي… بلا مدد!؟ أم تراهم نائمين إلى الأبد!؟ أم هم يجوبون الشوارع… دون أن يرهم أحد!؟ ___________ عمر الحاج في 2012/11/26.

يوميات بائسة… التربية، أزمة عادة وثقافة وانضباط.

#يوميات_بائسة… التربية، أزمة عادة وثقافة وانضباط. كعادتها كل ليلة نهاية العطلة الأسبوعية تأتيني ابنتي ببعض واجباتها المدرسية التي كانت تتستر عليها طوال يومي الراحة من أجل اللعب والتسلية. أكون حينها مرهقا وربما أكثر منها مؤجلا لواجباتي المهنية، التي ربما لها أسباب مبررة ولست هنا لأعذر نفسي، فالكسل قد أصبح ثقافتنا الإجبارية في مجتمع يرى العمل…

قصة الشيخ واليتيم.

قصة الشيخ واليتيم… ما زال طعم الحلوى في فمي يا عمي… (قصة من واقع الخيال). ___________________ قد دب الضعف في جسده الهرم وعلى وجهه الكثير من تعب السنين وأمارات الأمراض المزمنة وبالكاد يتكلم. هو شيخ كبير، قد وهن منه العظم ولم يعد يقدر على قضاء الكثير من حاجياته الضرورية، يرقد في المستشفى، في انتظار فرج…

أوسمة عبيد

أتدرون يا سادة!؟ بالأمس كان العبید، أسماء بالولادة. والیوم يولد المرء حرا، لیمنح بعد رشد، وساما أو قلادة… بالأمس كانت تحفر بالجبین، والیوم صارت، في عرق الوتین، وسما أو عبادة.

قصة الشريكان

قصة الشريكان… إن الله أخذ حقنا وحقه… (قصة مروية من الواقع). __________ كانا شريكين كأروع ما يكون الشركاء في المال والأعمال. يقومان بأشغال الحقل كل سنة مناصفة. وقبل أن يقسما المحصول، يعزلان نصاب الزكاة، ناهيك عن حقوق الصدقات، للفقراء والمساكين والسائلين. وكل هذا اصطلح عليه في مجتمعنا تسمية “حقُّ اللهِ”. و قد لاحظا سويا  كيف…

قصة صاحب النقب…

قصة صاحب النقب… ________ كان مسلمة بن عبد الملك يلقب بفارس بني مروان وقد قضى حياته قائدا مجاهدا في محاربة الروم وفتح الكثير من حصونها، ومنها حصن “عمورية” وقد حاصر القسطنطينية بعدها 12 شهرا، حتى أن جنوده اضطروا إلى أكل الجيف والعظام، فما وهن ولا استكان. وغزا الترك حتى وصل إلى مدينة “باب الأبواب” على…