مدونة عمر الحاج

مدونة وموقع الأستاذ عمر الحاج

موقع عمر الحاج

موقع الأستاذ عمر الحاج هو موقع متخصص في مختلف الدروس والمواضيع التي تخص الطالب الجامعي.

إن تلك المشاعر المكبوتة بداخل البشري إن لم تجد لها إلى الخروج طريقا سالما فستتحول إلى جحيم يصنع كل أمراض القلوب والجسد معا أو ينفجر ليحرق كل رائع وجميل بالمحيط.

ألا ترى إلى تلك الأرض الرائعة التي تتحملنا وتحملنا بروائعها التي أودعها الله سبحانه وتعالى على سطحها وبباطنها من أجلنا، كيف تفتح لأعماقها المخيفة مسامات على سطحها ولولا ذلك لانفجرت لتزيل كل أوجه الحياة!؟

ألا ترى إلى أولئك العظماء الذين غيروا تاريخ البشر عبر التاريخ!؟ لو تأملت سيرهم الخاصة لوجدتها ربما مجموعة من الخيبات الأسرية الكثيرة (المحيط الأصغر)، سرعان ما عوضت بنجاحات في المجتمع (المحيط الأكبر). ولو أن عملهم توقف لمتابعة الأحلام الصغيرة التي تهرب أحيانا وتتلاشى أحيانا أخرى، لكان مصيرهم يشبه كثيرا الظمآن اللاهث وراء السراب بصحراء قاحلة.

إنك عندما تتعايش مع الخيبات الصغيرة، منشغلا بتحقيق نجاحات أخرى قد تكون صغيرة أيضا، إنما أنت تحيلها إلى لآلئ غالية الثمن ونادرة فالأمر يشبه تماما ما تقوم به تلك الكائنات البحرية التي تغلف الكائن الدخيل لتحيله إلى لؤلؤ أصيل.

سترى بنفسك كيف تصغر وتتقلص تلك الخيبة ثم تتجمد لتصبح مهملة التأثير، باهتة الأثر. ولو أنك التهيت بها لفترة فربما تصبح أشبه تماما بتلك الندبة الصغيرة أو الخانة على الجسد والتي إن أثرتها لوقت طويل فقد تتحول إلى سرطان يشوه كل المحيط وينتهي بالألم المميت.

لا يمكن الرد على هذا الموضوع.