Bienvenue مرحبـــــا بكم

Menu principal القائمـــة الرئيسيـــة

إعلانات رئيسية

Géométrie de l'espace 2 الهندسة الوصفية

_______ Examens et corrigés _______
Examen de rattrapge de GD2 (S2 - 2014)
Corrigé de l'examen de rattrapage de GD2 (S2 - 2014)

Equipement du bâtiment 1 تجيهيزات البناية

II.2. Isolation thermique
Bilan thermique et puissance de chauffage (Exercice corrigé)
 
Le magazine - المجــــــلة
Ne pas laisser les petites pluies gâter tes grands chemins! PDF Imprimer Envoyer
Écrit par OMAR El-Hadj   
Lundi, 16 Janvier 2012 22:47

Il y a un proverbe qui dit "ce sont les petites pluies qui gâtent les grands chemins". C'est pareil pour l'apprentissage des leçons. Souvent, on ne peut poursuivre le raisonnement mathématique et l'enchainement du calcul à cause de certains détails qui semblent vraiment banals. Plus mystérieux encore et de lassitude pour ne pas dire de la paresse, qu'on on lit un texte et on me demande d'expliquer un mot qu'on mâchait depuis qu'on connaît la lecture, et je ne connais pas la réponse; je dirais même souvent la vraie signification. Bien sûr ce n'est pas la honte! Mais, le vilain défaut est de ne pas essayer de minimiser les dégâts! J'imagine les choses comme pour un jardin à nettoyer. Il suffit juste d'enlever quelques pierres par jour pour que le jardin soit propre dans quelques mois voire quelques semaines. C'est exactement ce qu'on remarque pour apprendre une langue ou maîtriser une méthode mathématique : on ignore souvent de maîtriser les notions de bases avant de se naviguer dans les choses sérieuses et avancées.

Pour que je sois plus claire, je cite un exemple concret. Souvent, quand je me mets à faire une démonstration mathématique, au début je sens que les étudiants me suivent. Le silence que je remarque est un bon signe de satisfaction! Mais dès que j'arrive à introduire les sinus, cosinus, intégrales, etc.. ou à utiliser certaines notions algébriques, genre, valeurs propres et vecteurs propres, tout le monde se met à avaler difficilement les morceaux! Ils se comportent comme quelqu'un qui mange du repas sans avoir l’appétit ou fait le semblant de comprendre pour éviter l'insupportable : Ils disent à l'intérieur d'eux  même "ces notions, je les aime pas!". Et c'est exactement ce que dit l'enfant à haute voix lorsqu'on lui demande de réviser les mathématiques ou les langues : le point noir de la plupart de nos enfants! En fait, ils ont raison, parce que généralement, on évite souvent ce qu'on ne maitrise pas sous prétexte qu'on ne l'aime pas!


Quand je me trouve dans une telle situation, je reprends mes souffles! Signe de désespoir! Et je me mets à réfléchir dans quel passage, j'ai commencé à parler du chinois! Je m'adresse à mes étudiants par la fameuse expression "Est-ce clair!?" pour confirmer mes soucis! Et peut-être que le geste se fait suite à certains courageux qui m'interrompent pour me dire "monsieur, j'ai rien compris!". En fait, pour moi, c'est plutôt encourageant! Il m'a, comme même, fait gagner du temps perdu! Parfois, le silence est trompeur! Mais, le problème est que souvent la répétition ne fait qu'alourdir la tête et interfère la concentration. Alors, là il faut vraiment être bien au courant du niveau scientifique de l'étudiant et avec un signe de soulagement "triché" mais épatant, tout simplement parce que je savais, je commence à faire un rappel de certaines notions de base. Si non, personne ne comprendra la suite si je continue à jouer le sourd! Je ne vous cache pas : rien n'est découragent et frustrant que de dire "monsieur j'ai rien compris de tout ce que vous avez fait depuis le début!". Et ils osent!


Je vous ai fait toute cette histoire, juste pour vous dire : Lors de ton lecture d'un livre, et que si, dans un passage, vous rencontrez des mots qui sont peut-être ambigus ou nouveau pour vous, ne manquerez jamais de consulter ton dictionnaire! Même à maintes reprises. La répétition ne fait qu'enrichir et rafraîchir la mémoire. De même, lors d'un raisonnement mathématique ou physique, ne jamais rater de revoir certaines notions de base que vous avez oublié. Il faut les répéter d'une façon rationnelle en vie de les maîtriser.
Il est temps de finir avec les petites pluies qui ont tant gâtées vos grands chemins! Ils bousilleront tous vos futurs projets.

Mise à jour le Lundi, 16 Janvier 2012 23:39
 
انت طالب وهذه سيرتنا ,,," الله غالب!"ا PDF Imprimer Envoyer
Écrit par عمر الحاج   
Jeudi, 29 Décembre 2011 21:05
لست أدري والعطلة في انتهاء هل سيعود الطلبة إلى مقاعد الدراسة أم سيقفون على أبواب الحراسة. لكني على يقين أن الأمور ستعود إلى حالها ولن يكون في العاجل القريب بالخير مآلها. فقد مرت أيام عديدة قد يكون بعضهم لم يحضر فيها من الدرس حصة واحدة ولم يتبق من السنة الجامعية إلا اليسير ولم ندرس من البرنامج إلا سطور.
سيعلن الحوار ويحل بعض ما علق من أمور، بمنطق أشبه بمن لا يعرف مصدر الألم فيقول لبعضهم : اضربني في الجوانب المشبوهة من الجسم. وحين يعرفها فيقال له : عليك بطبيب، فيجيب: سأنتظر علها تشفى عن قريب. ولا يتحرك إلا بعد أن يكون قد فات الآوان لجلب الاطمئنان.
المهم ولا أريد أن أدخل في التفاصيل فيتهمني البعض بكشف أسرار ما مر على جامعتنا من قلاقيل. إنما أريد أن أقول للطالب : ما معنى أن تضيّع من عمرك سنوات دون أن تذوق ويلات ولفحات قد تؤلف بها يوما ما من تجاربك صفحات فتعتريك من الذكرى نفحات!؟ وهكذا هي الحياة بين نار المحن والفتن ولذة النجاح والفلاح وليس هناك من جنان ونعيم إلا حين يطوي الله الكون في مشهد يوم عظيم.
لقد عايشت كل سنوات الجامعة تقريبا وعرفت كيف أنها وصلت إلى طريق مسدود وعمل مردود، بين طالب مكروب وأستاذ على أمره مغلوب وإدارة دون إرادة ولا أريد أن أحسب كل العيوب. لقد مللت الكلام وألفت الاستماع وكرهت الزعامة ورضيت بالاجماع. وربما سأسلك طريقا لوحدي لو اتفقت الأمة على ضلال وآثر الوحدة لو غاب كل الرجال.
يقول الكثير منا أنه ولد ليكون حرا كطائر يحلق في الفضاء، لكنه يعرف طريقه ويرضى بما كتب الله له من كلأ وماء، لكننا نحن البشر، رغم معرفة القضاء والقدر، قد نمد أيدينا إلى ما يقيد حرية الآخر، اعتقادا منا أن الأرض يكاد ينضب خيرها ولن تكفي للعيش برها وبحارها. لذلك نعيش عصر الرويبضة يتكلم فيُسمع ويطاع ويضع همه فيما يأكل ويشبع. لا هم له سوى تسييج برجه بحراب والحرص على غلق منافذ الخير كلها ولو كانت ألف باب.
قلت لصديقي لدينا بالجزائر من كل خير ما يكفي ويزيد لكنه الجشع ما يكاد يملأ فمه فيقول المزيد، وهكذا هي حياة الجاهل العنيد يعتقد أنه يتحكم في كل شيء كيفما يريد. فيصبح بفعل الدعوات في شدة وبلية ومعه المنزوع حقوقه في بلاء ورزية. والحمد لله أن كتب الله لهذا الشقاء ووعد الثاني بالتمكين والبقاء.
أعرف أن الجزائر هي همكم ومن يظلمكم من لحمكم ودمكم. إن آثرتم البقاء فعليكم بالصبر على البلاء دونما تقاعس عن العمل أو الراحة بلا عناء.
وفي الأخير أقول لكم : ليس كل من يرمي أمامك حجرا يريد لك السقوط، فلعله يريد أن يجنبك مواضع تحيد بك عن مستقيم الصراط.
 
إضراب بجامعة الشلف : أزمة لم تلد همة! PDF Imprimer Envoyer
Écrit par عمر الحاج   
Samedi, 17 Décembre 2011 15:28

اليوم يمر شهر كامل على إضراب الطلبة بجامعة حسيبة بن بوعلي بالشلف. إضراب بدأ بانتهاء مداولات أفرزت عن نتائج غير مرضية للطلبة المتخرجين بشهادة ليسانس في التربية البدنية. وحسب ما ذكر وعلق من شعارات، أن الشهادة لم يعترف بها من طرف مصالح الوظيفة العمومية بسبب غموض الاختصاص المذكور "مدرب". كما أنهم طالبوا بالسماح لجميع الطلبة المتخرجين بمتابعة الدراسة بالماستر. وهو الشيء المستحيل حسب القوانين المعمول بها. وهنا أسجل تكون نواة كرة الثلج الأولى : إدارة لم تكن تتوقع وطلبة لم يكونوا على دراية.
أحكم الطلبة قبضتهم على البوابة الرئيسية لمعهد التربية البدنية، بحيث يمنع أي أحد من الدخول مهما كانت صفته. لم يكن الأمر ذات أهمية، سوى لقاءات كانت تجري بين ممثلي الطلبة ومسؤولي المعهد والجامعة. وأتصور أنه كان حوار صم، بدليل أنه لم يفض إلى أي شيئ. فحسب الطلبة أنهم أمام واقع كارثي ومستقبل مسدود وحسب المسؤولين أنهم ملتزمون بقوانين لا يمكنهم الخروج عنها مهما كانت الظروف. هنا أسجل تكون طبقة نواة الثلج الثانية : منطق الأبيض والأسود ولا وجود لخلية أزمة حقيقية. ليس هناك علاقة بين المسؤول والطالب سوى أخذ ورد بورقة مقابل أخرى أو تجاهل بغير حنكة. ليس هناك اكتراث لما يحدث من قبل الأسرة الجامعية سوى تداول العبارة الدارجة "قالّك..." أو "قِيل..." بالفصحى، وكأنها الإذاعة الرسمية الوحيدة للاطلاع على أخبار الجامعة والمجتمع.
بانتهاء الأسبوع الثاني من الإضراب، كنت في جولة مع أحد الأصدقاء وفتحت جهاز الراديو على الإذاعة المحلية، فكان المتكلم وضيف الحصة نائب رئيس الجامعة المكلف بالدراسات يرد على أسئلة المحاور حول مشاكل الجامعة وآفاقها. لم نعر للحديث كثير اهتمام ربما لأننا كنا نريد أن نسمع أخبار جديدة. وفي صباح اليوم التالي، وجدنا حشدا كبيرا للطلبة أمام باب الجامعة الرئيسي المؤدي إلى مبنى رئاسة الجامعة وكلية العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير وكذلك تتواجد به أقسام أخرى، منها الإعلام الآلي والهندسة المعمارية. وأمام الباب مجموعة من الطلبة يمنعون أي أحد من الدخول محاطين بشعارات وملصقات تشير لبعض من مطالبهم، منها تصحيح الشهادة والسماح للطلبة بمتابعة الدراسة بالماستر.
لم يكن ربما ذلك الشيء الوحيد الملاحظ فقد سمعنا عن طريق إذاعة "قالّك" أن معهم كذلك يقف متضامنا كل من طلبة كلية البيولوجيا أو معهد الفلاحة. قد تلمسون أني لا أعرف أيهما. في الحقيقة ليس الأمر كذلك! إنما هي قصة أقرب للطرافة منها للخبر. سأورد ذلك مقتضبا في ما بعد. وحتى لا أنسى، كان من بين الشعارات الأخرى ما يدل على أن طلبة كلية العلوم الاقتصادية لديهم كذلك مطالب،منها فتح الماستر على ما أتذكر.
هذا الخليط من المطالب، لم يكن سوى التقاء كرات الثلج التي لم تجد من يذيب أنويتها أو ينزع ما شابها من طبقات صلبة فأصبحت غير قابلة للذوبان.
في المساء التقيت مع صديقي، وكان أول حوار بيننا وحديث الساعة حول الجامعة، فقال : أتذكر حديث نائب رئيس الجامعة للإذاعة!؟ قلت نعم. قال : ما شاهدت اليوم من تطور للإضراب كان ذلك بسببه. لقد كان من بين تصريحاته، أنه لا حل في الأفق لطلبة معهد التربية البدنية. فالنفي المطلق غالبا ما يصطدم بالرفض القاطع.
في تطور مفاجئ، سمعنا في الأسبوع الموالي - إذاعة "قالك" دائما - زيارة مفوض عن الوالي وأعتقد أنه كان رئيس ديوانه، للحديث مع الطلبة وكان الغضب والرفض والإصرار على التصعيد سيد الموقف. لم أعر اهتماما لما حدث، فلا أحد سيعطيك حوصلة الحديث ولا أخبار يمكن معرفتها عن طريق إعلام الجامعة.
في المساء، عادة ما أتحاور مع الطلبة عبر مواقع الاتصال الاجتماعية وأتابع أخبار الجامعة من حوارات وأراء تلمس فيها فيها الصدق على قلتها، فغالبا ما تكون قصيرة ومقتضبة. ومن بين ما كان يتداول سيل الشتائم التي كالها مفوض الوالي للطلبة. فعرفت حينها سبب إصرارهم على غلق أبواب الجامعة كلبا خلال نهاية الأسبوع الثالث وبداية الأسبوع الرابع. واختتمت الأزمة بتبني كل المنظمات الطلابية الإضراب في تجانس للأراء والقرارات يكاد يشبه الظواهر الكونية النادرة.
لأتأكد من الأخبار من مصادرها، زرت نائب رئيس الجامعة بمكتبه لأمر شخصي بحت وهو زميل لي في العمل وصديق أشهد له بنشاطه الدؤوب ومشاريعه المتعددة في مجال تطوير البيداغوجيا بالجامعة. لكن كعادتي أني شديد الحرص أن لا أخلط بين الصداقة والعمل أو بين التزكية والنقد فلدي ما أقوله انتقادا بعد أن أتكلم ما دار بيننا من حديث. فمن بين ما أفسد إداراتنا أنك لا تستطيع أن تصادق إنسانا مع رفض ما يأتي عنه ويكون مخالفا ما هو معمول به أو تزكيه مع انتقاده.
المهم، في تطور للحديث بيننا حول الجامعة، سألته: هل من حل في الأفق!؟ فكانت إجابته بالنفي. إذ في عرض له أنه قام بكل ما لديه من صلاحيات وعلاقات خارجية، من بينها أنه تحصل على 40 مكانا بيداغوجيا لطلبة التربية البدنية يسمح لهم بمتابعة دراستهم بالماستر بجامعة أخرى. لكن الطلبة حسب ما ذكره يريدون الماستر للجميع وبالجامعة الأصلية. تلمست من حديثه إشارة إلى الجهود الأحادية المبذولة وكأنه ليس لهذا المعهد مشرفون أو أساتذة كان عليهم التحضير من جميع النواحي لهذا الجيش المتخرج من الطلبة. ربما أثناء الحديث كنا متفقين على شيئ هو مني به أدرى : لقد ساهم أساتذة المعهد ومسؤوليه بشكل كبير في تكوين ثقافة الطالب التي نشأت من غياب التواصل الاجتماعي والاتصال العلمي ولم تخرج للسطح إلا حين خروجه من دائرة المعهد.

لا أريد أن أدخل في تفاصيل من هو على حق، الإدارة أم الطالب، إنما أترك للقارئ التأمل في الأحداث لاكتشاف الخلل. لكني سأورد بعضا مما غفل عنه الكثير في خضم الأحداث، عبر ملاحظات عاشها الجميع ولم يتحدث عنها أحد :
1. الطلبة الغاضبون هم متخرجون، ولعل أغلبهم أكمل دراسته في شهر جوان، فما الذي أخر حصولهم على الشهادة لغاية شهر نوفمبر!؟
2. لو كان تخرجهم متكفل به، من طرف القطاعات المستخدمة، لكان معظهم قد غادر مقاعد الدراسة للعمل، أم أن شهادة ليسانس، ما هي إلا شكلية أو مرحلة استراحة!؟
3. ما الذي أخر احتجاج الطلبة في المطالبة بمواصلة الدراسة للجميع إلى غاية التخرج!؟ أم كانت الأمور عبارة عن نفق مظلم لا يعرف ما بعده إلا بعد الخروج منه؟ أم أن مراحل الدراسة (ليسانس، ماستر، دكتوراه) ما هي إلا محطات، التوقف فيها يكون حسب الطلب؟ ومن المسؤول عن التعريف بالمسار وشروط كل مرحلة منه :  الإدارة، الأساتذة أم الطلبة!؟ أم هناك حلقة غائبة عن مسلسل الدراسات بالنظام الجديد؟ ربما أريد أن أشير إلى آلية "الإشراف" أو "الوصاية" - Le tutorat - التي ولدت مع النظام الجديد وأهمل استخدامها!؟
4. من المفروض أن تختلف الجامعة عن القطاعات الأخرى، لأنها محركها فهي مصنع الكفاءات.  كما أن المراقبة بها تكون ذاتية، فالطالب كما الأستاذ مسؤول عن نفسه وغيره في مسألة الكم والنوع فلا ينبغي له أن يرضى بتدني مستواه ولا أن يتسبب في ذلك غيره. أما أن تقع الكوارث، من برامج لم تكتمل أو حصص لم تجرى أو غيابات متكررة أو بالجملة ولا شيء يحصل كنتيجة لا بد وأن تكون سلبية، بل تمر الأمور نهاية كل سنة وكأن "يوم حليمة كان سرا"! فذلك لا يهظمه عقل واع!؟
لقد أردت أن أقول، أنه من المفروض أن يكون توقف شهر كامل عن الدراسة مدعاة قوية لرفع الأصوات بوقف هذه "المهزلة" ولا يهم من كان السبب فيها. لقد سكتت كل الأصوات، فلا "نقابة" ولا "رقابة" ولا حتى من الاستنكار "طيف سحابة"! فالجميع كل يوم يبحث له عن منافع خارج الوظيفة. ولما لا!؟ فهي عطلة مدفوعة الأجر وعواقبها كالعادة غير مخيفة!
5. كثيرا ما كنت أزور مكاتب الموظفين، في نهاية السنة المالية، فأجدهم تحت ضغط الآجال المحددة والتعليمات المتجددة والملفات المتعددة. كنت أتصور أنه لو أُخِّرت الأعمال يوما واحدا لحدث زلزال في المواعيد ولضاع الكثير من الحقوق والبرامج المسطرة! لكني والتجربة أمام الجميع، كالمستيقظ من حلم! لعله لم يحدث أي شيئ ولن يحدث! فسيجرى الامتحان كعادته بعد شهر أو شهرين وستدفع المستحقات غير منقوصة ولا متأخرة. فأجدني أكرر مقولة كولن باول - "الأمر ليس بالسوء الذي نتصوره، سيكون الحال أفضل في الصباح"! أم أن هؤلاء الموظفين، في الحقيقة لم تكن الحاجة سوى لنسبة ضئيلة منهم للقيام بكل شيء أما الباقي فيحفظ الله دوام "البترول" في غياب "الكونترول"... و" اليوم سمر وغدا أمر"... وحفظ الله البلد من الخونة والأعداء، فهم اليوم، كعدد الدود الذي يحلل الجيفة بمجرد تعفنها. معذرة! فلم أجد أقرف وصف لهم سوى هذا المثل.
6. عندما أذهب صباحا إلى الجامعة وأجد الجميع، طلبة، أساتذة وعمالا، جماعات تتبادل الأحاديث المسلية والنكت الطريفة وحين تنظر إلى الأبواب تجد ربما طالبين أو ثلاثة، واقفين أمامها لمنع الجميع من الدخول وتنظر إلى المباني الخاوية من عروضها وعلى عروشها، تتأكد أن المعركة ليست سوى بين المسؤول الأول الغائب والطالب الغاضب. ولو تساءلت عن السبب، فلن يجيبك عنه أحد، لكنك ستسمع من كل منهم قصة جعلته ينفض يده من الأمر بمعروف أو النهي عن منكر. إن لغة "الأنا" كسرت كل "الأيادي" وعكرت صفو كل "النوايا".
7. كثيرا ما أردد بيني وبين نفسي : هل نحن حقيقة في أزمة!؟ البرنامج المسطر يقول "نعم!" والمسؤول يقول "ليس عندي حل!". لكني أقول " أن لديه الكثير من العمل والحلول"، ربما ليس للأزمة بحد ذاتها، إنما للأزمات التي ستأتي بعدها. فهل يعقل أن لا وجود لـ"خلية أزمة" تدرس المشكلة، تحلل الوضع، تضع الحلول وتجزأ المعقدة منها والطويلة المدى وتضع الاستراتيجيات على المدى القريب والبعيد. لا أتكلم هنا عن الاجتماعات بين المسؤولين، التي عادة ما تنتهي بمحاضر لا تقرأ، بل ترسل منها نسخ للفوق مركزة بـ"براسيتامول مسكن للغضب" ولا يكون ذلك عادة إلا عندما تأتي تعليمات فوقية مستعجلة. إننا نجيد استخدام لغة الكم عندما لا تكون هناك ضرورة للنوعية! وهل يعقل أن لا وجود لقناة إعلام ولو افتراضية!؟ فلم تعد المعلومة رهينة حائط أو ورقة، فتكنولوجيا الإعلام، تخطت كل العوائق، فلم تعد هناك أسوار ولا أسرار.
واقع الجامعة اليوم تلخصه المقولة : إن الدولة تتظاهر بأنها تعطينا أجرا مقابل عمل نتظاهر بأننا نقدمه لطلبة يتظاهرون بأنهم يتلقون علما.

Mise à jour le Samedi, 17 Décembre 2011 23:16
 
المتغيرات الموسعة والمكثفة Variables extensives et intensives PDF Imprimer Envoyer
Écrit par عمر الحاج   
Vendredi, 14 Octobre 2011 23:45

المتغيرات الموسعة والمكثفة Variables extensives et intensives  :

لو تصورنا سيارتين الأولى تسير بسرعة V1 والثانية بسرعة V2. فلو ارتبطتا وهما على هاتين السرعتين، فلن تكون سرعتهما الجديدة معا مجموع السرعتين V1 و V2. نقول عن السرعة أنها متغير مكثف variable intensive.

كذلك لو فرضنا أننا أضفنا كمية من الماء درجة حرارتها  T1 = 50°C مئوية إلى إناء به كمية من الماء درجته T2 = 70°C مئوية، فلن تصبح درجة حرارة الماء في الإناء بعد الإضافة مجموع الدرجتين T = T1 + T2. درجة الحرارة متغير مكثف.

لنتصور الآن أن السيارة الأولى، في المثال الأول، قطعت مسافة x1 والثانية x2 في زمن معين t،  سنجد أن المسافة المقطوعة من طرف السيارتين خلال الزمن  t هي مجموع المسافتين x = x1 + x2. نقول عن المسافة x أنها متغير موسع variable extensive.

في المثال الثاني، حجم الماء في الإناء بعد الإضافة، سيصبح مجموع الحجمين : v = v1 + v2 وكذلك الكتلة، ستصبح m = m1 + m2. فالحجم والكتلة، متغيران موسعان.

ليست ميزة  propriété موسع أو مكثف مطلقة للمتغير، فقد تكون بعض المتغيرات موسعة في جملة ما ومكثفة في جملة أخرى. هذا يكون حسب اعتبارات التصرف وكذلك طبيعة المسألة.

ففي المثال الأول، الزمن يمكن اعتباره متغير موسع إذا طلب منا الزمن الكلي المستغرق لقطع المسافتين، على اعتبار أن السيارة الثانية مثلا، تحركت عند لحظة وصول السيارة الأولى. لكنه لن يكون لا موسعا ولا مكثفا، إذا أردنا حساب الزمن المستغرق لوصول السيارتين على اعتبار أنهما انطلقا في نفس اللحظة. إذ أن الوقت الكلي سيكون هو زمن وصول السيارة المتأخرة.

كذلك الحجم، فلو فرضنا إضافة كمية من سائل قاعدي مع آخر من نوع حمضي وكان التفاعل الذي يجعل الحجم الناتج أقل من مجموع الحجمين، فنقول عن الحجم أنه متغير مكثف.

في الفيزياء، نقول عن متغير أنه موسع إذا كان متناسبا طرديا proportionnelle مع أبعاد الجملة أو حجمها taille du système ويكون مكثفا إذا كان لا يتعلق بكمية المادة الموجودة بالجملة.

من خصائص المتغيران الموسع والمكثف، أن جداءهما مقدار موسع.

مثال : نعتبر سيارة قطعت مسافة x1 في زمن t1 أي بسرعة V1 ثم مسافة x2 في زمن t2 أو بسرعة V2.

نعرف أن :

x = x1 + x2

وأن :

x1 = V1.t1، x2 = V2.t2

الزمن الكلي المستغرق من طرف السيارة هو :

t = t1 + t2

فهو متغير موسع، بينما السرعة ليست كذلك.

لكن :

X = V1.t1 + V2.t2، أي المعبر عن مجموع جدائي متغير موسع x ومتغير مكثف t، هو متغير موسع كما نرى في العلاقة.

هناك بعض المسائل التي يحدث فيها خلط في المفاهيم، مثل متغير الضغط P الذي هو في الحقيقة متغير مكثف، عندما نقوم بمزج الغازات المثالية. إذ يمكن بسهولة أن نبرهن أن الضغط الكلي للمزيج هو مجموع الضغوط للغازات المشكلة للمزيج. فهل متغير الضغط هنا أصبح موسعا؟ نعم. لأن الأمر يتعلق هنا بمتغير متعلق بكمية المادة فقط. فنحن لم نزد الضغط إلى المزيج، بل أضفنا مواد إلى بعضها في جملة واحدة. لنتصور في المثال التالي، غرفا متجاورة كما في الشكل، مغلقة الإحكام ويمكن للهواء أن يمر عبر فتحات بينها. نعتبر أن أحجام الغرف متساوية ومساوية لـ V.

ضغط الغاز بكل غرفة هو :

P1 = n1.R.T/V

الآن لنتصور أننا قمنا بتحريك مكابس بثلاث غرف بحيث يُضغط كل الهواء بها ليصبح داخل الغرفة الملونة بالأزرق، ثم عدّلنا الحرارة لتصبح نفسها T، لأن الحرارة سترتفع بزيادة الضغط. فما الذي سيحدث لضغط الغرفة؟

الجواب يأتي من العلاقة :

P2 = 4n1.R.T/V لأن n = n1 + n1 + n1 + n1، كمية الهواء بالغرف الأربعة.

أو بشكل آخر : P2 = 4.P1

الضغط هنا متعلق بكمية المادة تحت حجم ودرجة حرارة ثابتين، فأصبح متغيرا موسع.

لكن لو فرضنا وجود غرفتين محكمتي الإغلاق تحت ضغطين مختلفين مثلا الأولى 1 bar  والثانية 2 bars ولا يفصل بينهما سوى جدار به باب. فعندما نفتح الباب، والذي طبعا سيفتح بصعوبة من جانب الغرفة ذات الضغط المنخفض. ما الذي سيحدث بعد ذلك؟ هل سيصبح الضغط بالغرفتين هو المجموع أي 3 bars، طبعا هذا غير صحيح، بل سيكون :

P1.V1 = n1.R.T بالغرفة الأولى، و  P2.V2 = n2.R.T، بالغرفة الثانية.

عند فتح الباب، سيكون الحجم هو مجموع الحجمين :

V = V1 + V2 = n1.R.T/P1 + n2.R.T/P2

أو بشكل مختصر :

V = R.T.(n1/P1 + n2/P2)

نقارن العلاقة مع تلك العلاقة العامة، أي الخاصة بالجملة معا كمزيج واحد :

P.V = n.R.T أو بتفصيل أكثر :

P.V = (n1 + n2).R.T

أو بشكل آخر :

V = (n1 + n2).R.T/P

من العلاقتين نحصل على :

n1/P1 + n2/P2 = (n1 + n2)/P

ومنها نجد الضغط الناتج :

P = (n1/P1 + n2/P2)/(n1 + n2)

الضغط هنا متغير مكثف، لأنه بتغير الحجم، لا يصبح متعلقا فقط بكمية المادة، بل بالحجم كذلك.

Mise à jour le Samedi, 15 Octobre 2011 06:58
 


مرحبا بكم - زيارتكم دعم لنا
عمر الحاج، 2010

OMAR EL-Hadj - 2010

Copyright © 2017 Joomla : Projects & Application. Tous droits réservés.
Joomla! est un logiciel libre sous licence GNU/GPL.
 

Identification الدخـــــول

____________________________



____________________________

Menu Utilisateur

Administrateur

سبــــر آراء Sondage

لأي سبب يعزى ضعف مستوى الجامعة؟
 

المتواجدون حاليـا Qui est en ligne ?

Nous avons 15 invités en ligne

Statistiques إحصائيــــــات

Membres : 4
Contenu : 74
Liens internet : 14
Affiche le nombre de clics des articles : 288313
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterToday164
mod_vvisit_counterYesterday271
mod_vvisit_counterThis week900
mod_vvisit_counterLast week1531
mod_vvisit_counterThis month2746
mod_vvisit_counterLast month7829
mod_vvisit_counterAll days143624