مدونة عمر الحاج

مدونة وموقع الأستاذ عمر الحاج

موقع عمر الحاج

موقع الأستاذ عمر الحاج هو موقع متخصص في مختلف الدروس والمواضيع التي تخص الطالب الجامعي.

علمتني المدينة
أن أستحي من ثيابي،
وأن أعلق ألف مفتاح خلف بابي،
أن أهجر كل أحبابي ...
وألهث ضنكا خلف السراب.
علمتني أن جاري،
ذاك الذي يبيعني خبزا
قد يبتاعني بثيابي،
حين تشتد في الرزق،
كل أسبابي.
¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤

علمتني أن إلقاء السلام… حكر، 
لأنسابي ، صحابي أو من أُحابي.
علمتني أن أرى المنكر خلف بيتي
وأكتفي كمدا بخنق قطي والسباب.
علمتني أن الجار لا ينفع في غيابي.
أن بيتي سجن
ومكتبي ...جزء من ركابي.
علمتني أن أستحي من دعوة جاري،
لطعامي والشراب،
خوفا من كلام الضيف عني
أو يضمر شرا في غيابي.
¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤

علمتني أن الصلاة لله فرض،
وقيامها مؤجل لمتابي. 
علمتني أن الصوم في اليوم
بطن فارغ… وبالليل فرط،
في المآكل والشراب.
علمتني أن الفقير يد ممدودة، 
وعين على الأبواب.
علمتني أن غض العين فرض،
حصرا لمن هن بأشباه ثياب.
¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤

علمتني المدينة
أن ألبس الثوب من قماش
رفيع … من أفخم الأثواب، 
وفي بالي فكرة ليس إلا، 
شراء موضة الحال وانتسابي،
يوم يشدو القطيع لحنا لامعا 
في حضيرة الأتراب.
¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤

علمتني المدينة 
أن الصفح ... مكر واجب، 
يشمل ذاك المحابي ،
أو ذاك المغفل من صَحابي.
علمتني المدينة
أن أشتري بالمكر حبا، 
لأشرب سمه في غيابي.
فأنا المحب ما دمت كأسا
سائغا لبه للشراب.
وأنا العدو يُغتال غَدرا،
إذا ما صار مجدي… في احتجاب.
وأنا العزيز إذا ما هان عزي،
أو بعته بخسا…للذئاب.
أو هكذا… صار فخري
سرابا في اليباب.
¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤

علمتني المدينة 
أن أصمت حيث أدري،
أن في صوتي عقابي؛
صادقا في القول كنت،
أو كاذبا بالصدق أو بي
نزعة للصدق تبدو،
من عيوني أو عتابي.
علمتني المدينة
أن أبحث في كل شيء،
بكل شيء، خلف بابي.
¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤

علمتني أن أكتفي بالسؤال،
عن سوء حالي 
وما همني لشبابي.
علمتني أن أحسب
الوقت مالا، والمال وقتا 
يقطع من حسابي.
¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤

علمتني المدينة
أن أجاري وأداري وأماري
في سلطتي واكتسابي.
علمتني المدينة
أن العمر يمضي سريعا صائعا،
لا يبالي إن أنا 
أضعت حظي أو صوابي،
أو جنيت في الظل ذنبا
يحرق كل الثواب.
قد مللت العيش فيها 
عيش جِدِّ أو دُعابي..

¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤O¤¤¤¤¤

عمر في 10 أفريل 2015.

رد واحد ل “علمتني المدينة (الحديثة)…”

  1. […] علمتني المدينة (الحديثة)… […]

    علمتني المدينة (الحديثة)… – أفكــــــ واعيةــــــار